مؤسسة الحب والحنان القرانيه
اهلا وسهلا بكم في موقع الالكتروني لمؤسسة الحب والحنان القرانية
المدرسة عبارة عن كيان مستقل ذا سيادة ويكون القرآن هو المصدر الأساسي لعملها تضم مجموعة من الشباب العاملين في مجال القرآن الكريم بكافة أختصاصاته وتكون طبيعة عملها بالقيام بفتح الدورات الخاصة والعامة في الأخلاق وتعليم القرآءة الصحيحة والتلاوة وحفظ القرآن الكريم على مدار السنة وفتح الدورات التخصصية لمعلمي القرآن ودورات في التفسير وعلوم القرآن .
العراق-البصره-حي الجامعه

يمكنكم ايضا زيارتنا على ايضاً على الفيس بوك :
www.facebook.com/lh4quran

مؤسسة الحب والحنان القرانيه

مؤسسة الحب والحنان القرانيه مدرسه مستقلة لاتنتمي الى اي جهة- تهتم بنشر وتطوير الثقافه القرآنيه و رفد المسيره القرآنيه بالقراء والحفاظ ومن كلا الجنسين العراق-البصره-حي الجامعه
 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتالموقع تحت الصيانة يرجى متابعة اخر الاخبار ونشاطات على صفحتناالتسجيلمن نحنللأ تصال بنادخول
أبرز النشاطات العامة لمؤسسةالحب والحنان القرآنية 1. أقامة الدورات الصيفية والربيعية للسنة الحادي عشر على التوالي . 2. اقامة مايقارب (70) أمسية قرآنيه في مختلف مناطق محافظة البصرة 3. أقامة (160 )ختمة قرانية كاملة في الجوامع والحسينيات وبيوت المؤمنين . 4. اقامة ختمة قرانية كاملة يومية مقسمة على (120) شخص لكل شخص نصف حزب . 5. أقامة عدة سفرات للمزارات الشيعية وسفرات ترفيهيه لطلاب وطالبات المدرسة. 6. اقامة الدروس العملية في الاخلاق ***أما الجانب النسوي في المدرسة 1. دورة مستمرة على طول السنة في الاخلاق ومجاهدة النفس وتعليم القراءة الصحيحة . 2. اقامة دورات صيفية وربيعية للناشئات والكبار . 3. اقامة اربع ختمات قرانية كاملة . 4. احياء المناسبات الدينية من وفيات و ولادات الائمة الاطهار . 5. المشاركة الفعالة في احتفاليات المدرسة واجتماعاتها . الهدف الاساسي من كل هذه النشاطات هو تربية جيل انساني متكامل روحياً ومن جميع الجوانب الاسلامية *علماً ان المؤسسة مستقلة استقلال تام حيث انها لاتنتمي الى اي حزب او الى اي جهة سياسية أو جهة دينية وأنما عبارة عن مؤسسة تعلم وتحفظ القران الكريم وفق وصايا المرجعيا العليا في النجف الاشرف *****************
تابعونا على الفيس بوك
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حكم الامام علي عليه السلام
انتبه انتبه نحن في عصر الظهور الامام المهدي عج
صور طلاب المدرسه مع القارئ الدولي محمد الطاروطي/رمضان2011
نشاط مدرسة الحب والحنان القرآنيه في شهر رمضان 1433/2012
ماتيسر من سورة الانسان للقارئ الحاج ميثم التمار (طور عراقي حزين)
فضل كل سورة من القران
اسماء الملائكة واعماله
مجموعة جيدة من تلاوات القارئ الإيراني المبدع حامد شاكر نجاد
قصة أهل الكهف
صور الطلاب في الزياره الثانيه لحسينية الحاج داوود العاشور/رمضان2011

شاطر | 
 

 ماذا تُمثّل قصة يوسف (ع) للشباب المُسلم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لجنة الاعلام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 90
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
الموقع : http://lh4quran@facebook.com

مُساهمةموضوع: ماذا تُمثّل قصة يوسف (ع) للشباب المُسلم؟    الإثنين أكتوبر 08, 2012 7:56 pm


في حديث الإمام الصادق (ع) عن الحُرِّية والذي يمثِّل أعمق النظرات في معنى الحرِّية التي اقترب منه بعض المفكِّرين الغربيين مثل "جان بول سارتر" وغيرهم وإن لم يصل إلى عُمقها، إنّ الإمام عندما يتحدّث عن الحرِّية فهو يكشف عن أنّ الحرية لا تأتي من الخارج، فأنت حُرٌّ بمقدار ما تكون إرادتك حرّة، وعقلك حرّاً، وموقفك حرّاً. وأنّ الحرِّية لا تأتي بمرسوم، ولا تأتي من الخارج، إنّما تنبع من الداخل، حرّيتك لا تُقاس بالمساحة التي تملكها وتتحكّم فيها، قد تكون حُرّاً وأنت في الزنزانة التي لا تتّسع إلا لجسمك، وقد تكون عبداً وأنت في الصحراء. فللأسف نحن مستغرقون فقط في الفضائل والمآسي، أمّا المفاهيم، فكم بالمائة من الناس يعرفون مفاهيم أهل البيت (ع) التي هي مفاهيم الإسلام الأصيلة "إنّ الحُرّ حرٌّ في جميع أحواله، إن نابته نائبة صبر لها وإن تداكّت عليه المصائب لم تكسره ولم تقهره وإن استُعبد وقُهِرَ وأُسِرَ كما كان يوسف الصدِّيق فإنّه لم يضرّره حرّيته ان استُعبدَ وقُهِرَ وأُسِرَ ولم تضرّره ظلمة الجبّ ووحشته وما ناله أن مَنَّ الله عليه فصيَّر الجبّار العاتي عبداً له بعد أن كان مالكاً له"، فلقد كان عبداً في المعنى القانوني:
(وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ) (يوسف/ 20). كان عبداً في المعنى القانوني ولكن كان حُرّاً بمعنى الإيمان وبالمعنى الإرادي الإنساني، لم تُقهر حرِّيته، ولم تضرّه هذه العبودية القانونية وهذا السجن (فصيَّر الله الجبّار العاتي عبداً له بعد أن كان مالكاً له، ورحم به أُمّةً وكذلك الصّبر يعقب أجراً فوطِّنوا أنفسكم على الصبر تؤجروا)، وهنا يساوي الإمام بين الصبر والحرِّية، فبمقدار ما تكون صابراً على نقاط ضعفك، على شهواتك، على آلامك وعلى صرخات الجوع في معدتك بمقدار ما تكون حُرّاً لأن ما يستعبد الناس هو حاجاتهم، نحن عبيد حاجاتنا ويستعبدنا الآخرون الذين يملكون حاجاتنا.
إنّ قِصَّة يوسف (ع) هي قصّة إنسان حرّ من خلال إيمانه، حرّ أمام شهوته، حرّ أمام الأقوياء، حرّ أمام ضغط السجن، فلم يسقطه، ودخل السجن ودخل معه فتيان وبدأ الدعوة إلى الله في السجن (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) (يوسف/ 39). ثمّ خطّط لحركته في المسؤولية العامّة، فأمسك بخزائن مصر واستطاع أن يفجِّر عبقريّته الاقتصادية في إدارتها بالطريقة التي تجاوز فيها المشاكل والصعوبات التي عاشها الناس هناك، ولكنّه لم يحمل المسؤولية إلا بعد أن أظهر كل براءته من التهمة التي ألصقتها به امرأة العزيز، فلم يسقط أمام الاغراء من خلال عصمته الأخلاقية والروحية ممّا يجعله في الموقع المميّز الذي يوحي بالعصمة الاقتصادية، واستفاد في ذلك كلّه من معرفته الإلهامية في تفسير الأحكام وبقي في المواقع كلّها ذلك الرسالي الذي يحدق برسالته من خلال إبتهاله إلى ربّه (تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ) (يوسف/ 101).

كونوا الأقوياء الصابرين تحرزوا حرّيتكم في أي موقع من مواقع الحرِّية. وهذا ما علّمنا إياه الإمام الحسين (ع) "لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذّليل ولا أقرّ لكم إقرار العبيد"، "ألا وأنّ الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلّة والذلّة وهيهات منّا الذلّة"، وهذه هي مسألة الحرِّية عندما تكون عقلاً حرّاً وقلباً حرّاً وموقفاً حرّاً، وتلك حركة الحرِّية في الإدارة القوية الصابرة أمام الإغراء وعناصر الإنحراف لترفض ما يريد الله لك أن ترفضه، وتقبل ما يريد الله لك أن تقبله على مستوى القضايا الحيوية التي تتحدّى في الإنسان التزامه وروحيّته في الحياة ومع الإنسان كلّه.

***********************************

(توقيع صاحب الموضوع)

©©©©©©

©©©©

©©

©

البريد الالكتروني:huphanan4quran@yahoo.com
الموقع الالكتروني:www.alhup-alhanan.yoo7.com
الشبكة الالكترونية:www.facebook.com/lh4quran
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhup-alhanan.yoo7.com
 
ماذا تُمثّل قصة يوسف (ع) للشباب المُسلم؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسة الحب والحنان القرانيه :: قسم القران الكريم :: القران الكريم-
انتقل الى: